القوات المسلحة الليبية ترفع حالة التأهب لفرض السيطرة على مدن الجنوب

القوات المسلحة الليبية ترفع حالة التأهب لفرض السيطرة على مدن الجنوب

أعلنت شعبة الإعلام الحربي التابعة للقوات المسلحة الليبية برفع حالة التأهب القصوى لفرض السيطرة على مدن الجنوب، وقالت إن التحرك جاء تنفيذا لأوامر القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية والتي تقتضي برفع حالة التأهب القصوى لفرض السيطرة الأمنية في كامل مدن الجنوب الليبية،

مشيرة إلى تحرك دوريات قتالية من وحدات القوات المسلحة الليبية لمنطقتي اوباري وحوض مرزق، وذلك لفرض الأمن والقبض على المهربين والخارجين عن القانون ومكافحة الجريمة وتأمين الحدود الليبية الواقعة في كل المنطقة.

وقام الأهالي بمدينة هون بإصدار بيان أول أمس الاثنين إثناء وقفة لهم بوسط المدينة فوضوا من خلالها القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية لادارة شؤون البلاد.

وشدد أهالي وأعيان المجتمع المدني في مدينة هون على تفويض قيادة الجيش الليبي للقضاء على مرتزقة الاستعمار التركي الذين يرغبون بعودة الحكم العثماني إلى ليبيا مرة آخري.

فيما واصلت الدولة التركية بإرسال أسلحة حديثة ومتطورة وتقنيات عسكرية جديدة لقوات حكومة الوفاق الليبية، وذلك في محاولة جديدة لقلب موازين القوى لصالح حكومة “الوفاق”، ولعرقلة تقدم الجيش الليبي تجاه وسط العاصمة (طرابلس).

وافاد مسؤول بالقيادة العامة للجيش الليبي إن أنقرة قامت مؤخرا بتزويد قوات “الوفاق ” بأسلحة جديدة بتقنيات عالية، وصلت لميناء يطرتبلس ومصراتة عن طريق سفن شحن مقبلة من تركيا، مشيرا أنه تم رصد هذه الأسلحة بداخل جبهات القتال بالعاصمة (طرابلس ) وحتى بمناطق سكنية ومراكز حيوية، حيث تم نصب منظومات دفاع جوي متطورة وصواريخ أرض حديثة الصنع، وأجهزة للتشويش وقذائف هاون من العيار الثقيل تركية الصنع، بالإضافة لمجموعة من الطائرات “المسيرة ” القتالية بدون طيار القتالية، من طراز “العنقاء” عقب فشل طائرات “بيرقدار” في تحقيق مكاسب ميدانية.

وأكد المصدر استمرار تركيا في دعم المليشيات المسلحة بجميع الوسائل المادية والسياسية العسكرية وبالمقاتلين الأجانب، على الرغم من المطالب الدولية بوقف القتال والدخول في هدنة إنسانية في شهر رمضان، ووافق عليها الجيش الليبي.

اترك تعليقاً