خسائر مادية جثيمة بعد تفجير مديرية أمن الدقهلية

خسائر مادية جثيمة بعد تفجير مديرية أمن الدقهلية

أعلنت محكمة جنايات القاهرة اليوم الجمعة بطره، عن حكمها النهائي بحق المتهمين “انصار بيت المقدس” برئاسة المستشار حسن فريد، والذي أمر بإعدام هشام عشماوى و36 آخرين، وأحكام ما بين المؤبد والمشدد لـ 157 متهما بتهمة ارتكاب 54 جريمة، تضمنت اغتيالات لضباط شرطة، ومحاولة اغتيال وزير الداخلية السابق اللواء محمد إبراهيم، وتفجيرات طالت منشآت أمنية عديدة.

وجاء ذلك القرار تم اتهامهم بتدبير عدد من العمليات الارهابية تحت اسم أنصار بيت المقدس، وقد تم تناول الحيثيات أقوال عبد السلام قنديل، رئيس اللجنة السباعية، من الإدارة الهندسية بمحافظة الدقهلية للانتقال لمحيط ديوان مديرية أمن الدقهلية وإجراء المعاينة اللازمة لها والمنشآت العامة والخاصة والعقارات والحوانيت المجاورة لبيان ما بها من تلفيات وتقدير قيمتها، واد أن التلفيات كانت كألاتى:

1 ـ التلفيات بمبنى مديرية أمن الدقهلية بلغت 17 مليون جنيه.

2 ـ وتلفيات مبنى مجلس مدينة المنصورة قيمتها 18 مليون و500 ألف جنيه خلافاً للقيمة الأثرية للمبنى.

3 ـ وتلفيات مبنى مسجد الصالح أيوب قيمتها 500 ألف جنيه، للقيمة الأثرية للمسجد.

4 ـ وبمبنى نادى قضاة المنصورة قيمتها 750 ألف جنيه.

5 ـ وبمبنى نادى المعلمين قيمتها عشرة آلاف جنيه.

6 ـ بمبنى نادى التجديف قيمتها عشرة آلاف جنيه.

ومن جانبها فقد أعلنت النيابة العامة المصرية عن اسنادها العديد من الجرائم للمتهمين وكان من ضمنها تأسيس وتولي وقيادة جماعة ارهابية هدفها تعكيل الدستور ومنع مؤسسات الدولة من عملها.

هذا بالإضافة إلى إسناد تهمة الاعتداء على حقوق وحريات المواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى، والتخابر مع منظمة أجنبية المتمثلة فى حركة حماس “الجناح العسكرى لتنظيم جماعة الإخوان”، وتخريب منشآت الدولة، والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والشروع فيه، وإحراز الأسلحة النارية والذخيرة.

 

اترك تعليقاً